12يوليو

تعلم ان تتوه جيدا

 

أمراة مثلي تتوه كثيرا لا تجيد الطُرق وتجدها كملصقات الأعلانات الملونه ،،، جميعها متشابه ،، تميزها بشجرة او بمحل مشهور… حمقاء !!

اليس كذلك …

أكمل القراءة »
11يوليو

اهزم عدوك

 

 

كل من يستطيع ان يمحو كيانك 

 

و يهز ثقتك في نفسك 

 

و يقتل الروح الايجابية

 

التي تترعرع في اعماق قلبك 

 

هو ذاك الشخص الذي يحاول ان يثبت لك دائما انك بلا فائدة و ان وجودك يكاد يكون منعدم

 

فما عليك الي ان تواجه هذا النوع من البشر و الذي اطلق عليه البلاء(المرض) ان تبتعد عنه بعدم الانصات اليه مرة اخري و الي حديثه

 

الذي يكاد  أن يكون مثل الطعنات القاتلة التي تنهي حياتك 

 

 قلم 

يارا رضا 

10يوليو

كفاية نوستالجيا

انا ماعرفش ليه موضوع نوستالجيا بقيت حاسة وسع مننا اوي

ايام زمان وصور زمان و ستات زمان و رجالة زمان و كاننا محشورين في زمان

انا مومنة ان اغلب حنينا الي أيام زمان سببها ان وقتها ماكنش عندنا مسئوليات و لا حاسين باي مشاكل اكتر ما ايام زمان كانت حلوة

و مش شايفة ان ايام زمان حلوة اوي كده احنا بس اللي باصين علي الحاجات الحلوة و ده اللي متصدر ادامنا انما مش شايفين النص التاني ايه

عجبنا اوي ان الستات لابسين فساتين حلوة و جميلة و كعب عالي..مش يمكن عشان كان ايامها اللي تلبس بنطلون تبقي ست بطالة و مش حلوة

ماهو احنا مش عارفين ده كان بمزاجهم و لا ده اللي كان مفروض عليهم من المجتمع …ياتري هما مش محجبات بمزاجهم و لا عشان اللي كانت بتتحب كان بيتقال عليها ده شعرها وحش و اكيد مخبية

و هل اللي في الصور دي كل المجتمع و لا طبقة معينة ؟؟

هي هي نفس الطبقة اللي لو شوفت لبسها و كلامها و حياتها تقول احنا قطعة من امريكا ؟

عجبنا النضافة و النظام  اللي في الشوارع و خاصة في معشوقتي وسط البلد ..بس ماهي وسط البلد يمكن تكون زيها  زي ماونتن فيو دلوقتي

انا شخصيا عجبني فترة السبعيات و الانطلاق اللي كان فيه و الميني جيب و القمصان الشباب الملونة و البدل الفاتحة اوفر للرجالة ..ماعلينا ؟؟بس هو اكيد كان في نص تاني مش شايفنه و برضه ارجع واقول احنا بنشوف اللي بيتصدر لنا

كل جيل بيتكلم عن زمانه كانه احلي زمن و اخر زمن و خلاص بعد كده كله وحش

انا هاحكي بالمقارنة في الفترة اللي عيشتها في التسعينات طفولتي و مراهقتي..اغاني التسعينات اللي دلوقتي بنحبها و نشيرها ..كان في وقتها عليها اشد هجوم ممكن تتخيله ..الجيل بتاع التسعينات اتحارب محاربة شديدة وقاسية.

من اول حميد الشاعري لحد عمرو دياب اللي  اقعد يغني سنين من غير ما ياخد موافقة  انه ينفع مطرب …كانت اغاني حميد وعمرو و هشام عباس حلوة وجميلة بس تاثيرها مش بالقوة اللي يمكن بتتعكس دلوقتي

اقدر اقول ان اغلب تعلقنا بالاغاني دي سببها ان لها ذكري حلوة معانا..مصيف مع العيلة …و انت بتعاكس بنت الجيران..خروجة حلوة..اخر يوم في الامتحان ..مش عشان التسعينات كلها كانت حلوة

حتي لبسنا و طريقة كلامنا و قصات الشعر و كل كل حاجة كنا بنواجه هجوم بشع من الجيل اللي قبلنا و نسمع كلام عن زمان و ايام زمان و شكل الشباب زمان

مع رمضان موضوع الحنين ده بقي بيبوظ و يبقي افورة

فوازير  شريهان  و بوجي و طمطم  و يااا ايام ما كان مش عارفة ايه

بس احنا تعلقنا بها لسبيبين ..

اولا لانها فترة الطفولة عند اغلب المتعلقين بها او لان في وقتها دي كانت طفرة و جوها لايت وجميل .

  ثانيا عشان بدل ما نظهر خيبة ان احنا مش عارفين او مش عايزين او مكسلين نعمل حاجة جديدة

انا بحب شريهان جدا ..هي معشوقتي و يمكن حلم حياتي ان اقابلها و اعمل معها حوار ..لكن مثلا دنيا سمير غانم في راي انها ممثلة وفنانة عندها كمية مواهب اذا استغلت صح هاتقدر توصل نفس مكانة شريهان

اصل هو الفكرة ان فكرة استنساخ حد مكان حد دي في حد ذاتها فكرة عبيط …مفروض تيجي بشخصيتك واذا كانت شريهان نسخة مكررة لسامية جمال و لا نعيمة عاكف..ماكنش بقي  في شريهان

بس هو صحيح احنا عندنا حنين للماضي ..و لا هو بيتزرع فينا ان  زمان ده كان حلو و جميل ؟؟؟؟

زمان ماكنش في حرية الاختلاط الي احنا فيها دلوقتي..ماكنش في حاجة اسمها صداقة بين ولد و بنت و البنت اللي لها اصدقاء ولاد تبقي بنت ماشية علي حل شعرها و سمعتها بطالة..زمان ماكنش في جهاز كمبيوتر و لاب توب و لا معلومة توصلك بضغطة زرار ..لو عايزة معلومة يا تروح المكتبة يا تبعت تشتري الكتاب او البحث من برة

زمان كان المعلومة بتجيلك مغلوطة او مابتجيش اصلا …يعني جيل 76 ماعرفش انه خسر الحرب غير بعدها بكام يوم

في الوقت اللي لو قامت مظاهرة في القطب الجنوب هنلاقي حد كاتب عنها علي تويتر

زمان ماكنش في حجم التكنولجيا ده و تقصير المسافات

انا بحب اغاني عمرو دياب و هشام عباس و ايهاب توفيق و علي الحجار بس بقيت الاقي نفسي في اغاني مسار اجباري و الاقي نفسي في اغاني طرب باند و الاقي نفس في اغاني دينا الوديدي و فيروز كراوية ..

لما بنزل احضر مهرجانات افلام قصيرة بلاقي شباب عامل مجهود حلو اوي بس مش متسلط عليه الضوء كفاية

الصورة المعكوسة اننا ارض بور مش قادرين نعمل حاجة جديدة و مميزة ده مش حقيقي ….

الحقيقي ان احنا جيل بيحاول يقدم حاجة جديدة و محتلفة و يعمل شكل جديد بس مش متسلط عليه الضوء ، الحقيقة ان اصلا مفيش فرصة حقيقة كاملة حد بياخدها. 

الحقيقية ان في ناس كتير بتبذل مجهود تعمل حاجة حلوة بس ماحدش فيها و لا حاسس بها  

ودعوا الماضي بالحلو و الوحش و الجميل و الحنين …و دعونا نحيا الان و نعمل حاضر شبهنا عادي يعني بغلطاته و حلاوته ووحشته

7يونيو

برنامج ايف .. و حلقة4…الكورة اجوان.الجزء التاني

ده الجزء الثاني من حلفة فريدة …اللي حلمها أنه تكون لاعبة كرة قدم …..فريدة خدت خطوات لحلمها و لما سألنها …عن باقي حلمها في المستقبل …شوفوا ردها ايه ….

 

7يونيو

برنامج ايف .. و حلقة4…الكورة اجوان.الجزء الأول

الكورة أجوان …و بمناسبة ماتش امبارح ..النهاردة هانعرفكم عن بنوتة جميلة اسمها فريدة سالم 

(مين قال البنات مالهاش في الكورة؟؟)

فريدة مجنونة كورة ..بس مش مجرد مشجعة و لا مجرد هواية ..لا دي احترفت لعب الكورة 

فريدة بتلعب مركز مهاجم سترايكر

ازاي فريدة اكتشفت أنها بتحب كرة القدم و ايه الخطوات اللي اخذتها …اتفرجوا معانا و احكموا

 

7يونيو

بين البينين

اغلب البشر لديهم احتياطات نفسيه تجاه الحب فيتعامل مع الحب كانه حفره يجب ان يأخذ حذره حينما يقترب منها ، كل شخص يري عمق الحفره علي قدر الخبرات التي شاهدها هو و من حوله فيتناسب عمق الحفره طردياً مع بؤس النهايات .

الغالبيه العظمي تري ان 90% من الحفر شديده العمق و لذا اذا احب احدنا بيقول ” انا وقعت ” .

فهؤلاء يخافون من شعور الحاجه الي غيرهم ، يرتجفون من شعور ان احدهم من الممكن ان يعبث بقلبه بقصد او عن غير قصد ، فكره انه يتخيل غصه ستصيب قلبه ذات يوم من وراء هذا الحب ترعبه ، تميته ، تجعله يقوي اكثر علي العيش بمفرده ، هو يقنع نفسه انه لا يحتاج الي ( التيكست مورنينج Text morning ) او المكالمات ، عبارات الحب ، العتاب ، الاشتياق او حتي العناق و يزيد اقناع نفسه بجمله ( هما اللي اتجوزوا اخدوا ايه ؟ )

يخرج مع زملاءه المشعين حيويه و سعاده الا شخص جالس معهم و ليس معهم و حينما ، مال عليه سائلا اياه ” مالك يا كئيب” رد بدون تردد باختصار ” يخربيت الجواز و سنينه “ ، سكت الجميع و اكاد اجزم ان كل شخص دار احدي الجملتين المتباينتين في تفكيره “حمار ! كل ده بسبب تسرعك علي الجواز ” او ” حمار ! يارتني مكانك يا عم ! ” ستعلو نبره احداهما علي الاخري بتفكيرك انت و خبراتك و خبرات من حولك ، لكن المؤكد انه ” حمار “.

الشخص ( السنجل ) في نظري انت في (فتره البين بينين) اما ان تستطيع ان تتعايش كفرد كامل غير منقوص ، مُتقبِل نفسك ، تحب فقط ذاتك ، تصارع فقط لتسعد و تحيا و تفرح في كل لحظه في حياتك ، تعلمت ان الله وهبك حياتك الغرض الاساسي منها ان تحيا لتسعد لا ليكن كل انشغالك منصب في ان تُكمل نفسك بغيرك …

ستكون شخص مؤهل لعلاقه آجلاً ام عاجلاً لن ينكسر فيها ساعدك ، و ستكون علاقه ناضجه قائمه علي السعاده و المتعه …

 

اما اذا تراضيت ان تعيشها بقصه مأساويه و تتابع حالات الحب الهيستريه المنتشره علي مواقع التواصل الاجتماعي ، و لا يشغل بالك الا النفسنه عليها و الدخول في دوامه ( فيه/ فيها ايه زياده عني ؟) ستضعف نفسك بنفسك ، و تتخبط في قرار ارتباطك و سيمر الوقت و ستردد جمله ( يخربيت الجواز و سنينه ) لذا عش لنفسك بنفسك الي حين اكتمال روحك لا شخصك .

قلم

نورهان العرب

 

5يونيو

الألم النفسي

 

 بعدما قرأت مقاله عن قوة الألم لكريس ابو زيد علي احدي المواقع الأدبية … عدت لاتساءل … ماذا يفعل بنا الألم وما يجعلنا نستمر به وبعده ؟!

 

عندما نفقد عزيزا نحبه ونعرف ان الموت ليس حكرا علي احد …

عندما نترك عملا ونصبح عاطلين والاسوء انه كان يحطم اعصابنا يوميا …

عندما نقف في مفترق طرق لا نعرف ايهما الاصلح فكلاهما مظلم …

عندما نترك قطعة لذيذة من الكعكة لسوء وجع معدتنا وقولونها العصبي …

عندما نصاب بأمراض العصر من توتر وقلق وخوف علي فقد ما نملك …

عندما نكتشف ان ما ملكناه حقا ليس ملك لنا سواء اهل اصدقاء او نحن …

عندما نعاني يوميا من آثار مخدر زال مفعوله ….

عندما نخرج من علاقة مزقت القلب حرقه ولوعة …

عندما نستمر في علاقة خوفا من ان نخرج بلا زاد من جرعات الحب فتعمينا …

عندما نتألم من وحدة اخترها المرء في مجتمع يعين اصحابه علي الانفصام والتوحد …

عندما نشك في انفسنا بالمرض النفسي لأسباب عدة نحددها في احدهم …

عندما نشيخ عقودا ونشاهد اعمارنا تسرق منا واحلاما لم تحقق …

عندنا نفقد الثقة في انفسنا لاختيار خاطئ …

عندما ندفع ثمن اخطاء الماضي مرارا حتي السأم …

عندما نتوقف عن فعل المزيد حتي نرتاح قليلا …

انه الألم … يختصر كل هؤلاء

ولكن اين هي تلك القوة ومن إين تأتي!!!

انها من نفس المسببات تنتظر صاحبها تنبهه لوجودها وفي بعض الوقت تكون هي الكف الذي يصفعة …

أفيييييق فهذا يكفي تعطيك الأمر اللازم لأنقاذ مؤخرتك To save your ass كما المقولة الامريكية … ولكنها بالفعل ليست لطيفة فهي تأتي من اكثر ما تعانيه …. وكلما زدت في استسلامك زادت جرأتها عليك … ربما تبدأ في مواساتك ولكنها حتما ستدفعك من اعلي الهاوية لتفيق من ذعرك النفسي …

لست ضد ذلك الألم فلقد جاء ليعطيك شيئا ما قد يكون سببا في انقاذ حياتك لاحقا او تحقيق حلما لم يخطر علي بالك … ولكني هنا ابحث عن هذة القوة …

انها الشئ المتوهج بداخلنا ينطفأ ويخبؤ ولكن تشتعل فجأة دون سابق عهد بك … انها لا تنتظرك ولكنك استدعيتها حتما … هذة القوة ما جعلت ما آلمنا هو ما نعرفه جيدا … و كيفية القدرة عليه …

ذلك الألم هو نفسه منبع تلك القوة المحركة لنا…

نحو حياة افضلتفكير أعمق … او حتي ابداع يدهشنا … هو نفسه ما يلهمنالنرقص .. لنغنيلنرسملنكتب…… لنسمولنطفو فوق هذا العالم

نعرف اننا تمزقنا الا قليلا فنبدأ بالتطور والانحراف عن قطيع الحياة التقليدية … ذات المثالية الكاذبة … ونصبح نحن كما نريد … وان نسينا ذلك الالم لا ننسي قوته … وان لم ننسي كلاهما … نتذكر ان الحياة مؤلمة ولكننا نستحق ان لا نتألم …بل نرقص ..نرسم .. نكتب نسمو ..

وانه التحدي ولهذا قول آخر ….

#قوة_الألم

#مقالتي_السابعة

قلم

ايمان يوسف

 

 

 

 

 

 

 

29مايو

ابن حياة

 

أنا إنسان تربية أمي، أعترف بهذا دائما، لا أخجل إطلاقا، ولا أجد في تعبير (ده ابن أمه، أو تربية أمه) أي عيب أو سبة.

 

علمتني أمي المسؤولية المبكرة في أصغر التفاصيل، أتذكر جيدا أن آخر علاقتها بدراستي كانت مع انتهاء المرحلة الابتدائية، كانت كمعظم الأمهات تتابع سير المذاكرة والجدول والواجبات المدرسة والمذاكرة قبل الامتحانات.

 

لكن هذا انتهى مع المرحلة الابتدائية تحت مبدأ (اللي بياكل على ضرسه بينفع نفسه)، فهي زرعت بذرة الاهتمام بالمستقبل، والتفوق في الدراسة ومراعاة الفرد لنفسه حرصا على نفسه وليس خوفا من بطس أو عقاب، كانت فقط تتابع درجات الامتحانات الشهرية لتعرف كيف تسير الأمور وهل حدت عن الطريق أم لا.

 

كنت في بعض الأحيان أقول لها اكتبي خطاب للمدرسين بالمدرسة اسأليهم عن أحوالي، في رغبة مني لمعرفة ماذا يقول المعلمون عني، وأيضا في محاولة بريئة للفخر والنظر في عينيها لحظة قراءة الرد ومشاهدة انفعلاتها وهي تقرأ كلمات المديح.

 

أمي، تلك السيدة التي تؤمن بالحب والبساطة والهدوء، وأن السعادة في الحياة لا تتطلب إلا أبسط الأشياء، إيمانها بالحب جعلني عازفا عن الزواج إلى الآن في انتظار الحب الذي سأكمل به بقية حياتي، فهي كما تنصح الأقربين دائما، (الجواز مسؤولية وهم، متستعجلوش عليه، لازم المتجوزين يكونوا بيحبوا بعض عشان يقدروا يغفروا لبعض ويعدوا لبعض، لكن لو مش بيحبوا بعض مش حيقدروا يكملوا).

 

كثيرا ما سمعتها تتحدث في الهاتف قائلة :

(مستعجلة ع الجواز ليه، فرحانة بالفستان؟! استني شوية وشوفي حياتك)

كل هذه الكلمات حُفرت في ذهني وفي لاوعيي، جعلتني أدرك أهمية الحب في الحياة.

 

لم تتعبني يوما أو تلح علي تحت شعارات

(عاوزة أشوف عيالك، مش ناوي تتجوز؟، انت كبرت، إلخ إلخ إلخ من العبارات التي تزعج كل من يسمعها)

كثيرا ما صدت عني محاولات إخوتي لرؤية عروس هنا أو هناك، وتقول لهم :(هو لما يعوز يتجوز حيقول، محمد مش حينفعه ست بيت، هو عاوز واحدة ينزل معاها المظاهرات ويجروا م الغاز المسيل للدموع، ويقعدوا ع القهوة، عاوز واحدة شبهه).

 

هذا كلامي بالطبع لها، لكنها اقتنعت به، وتفهمه جيدا، حتى لو كانت نتيجته استهجان المستمع.

 

عشت مع أمي أنا وهي فقط حوالي خمس سنوات متواصلة، أدركت فيهم معنى السلام النفسي، والهدوء، كيف تتحدث بهدوء، ولا يعلو صوتك، فالحديث لا يحتاج لصوت لعال.

 

 

لها دور في مؤثر في كل الخطوات المؤثرة في حياتي، بداية من الكتابة، فوسط سخرية إخوتي، كانت هي تشجعني وتقرأ ما أكتبه، في أيام كتابة رسالة الماجستير وظهور العقبات وإصابتي بالاكتئاب والتوقف عن الكتابة تجلس جانبي لتشجعني على استكمال الطريق، وبعد الانتهاء منها جاءت لي في يوم وقالت لي 

( كنت بقلق عليك أوي لما أشوفك مكتئب وببقى خايفة تيجي تقول مش حكمل، الحمد لله إنك خلصت)

 

عندما أسافر أي مكان لأكثر من يومين فتقول لي في اليوم الثاني(وحشتني فأرد خجلا: وإنتي كمان وحشتيني جدا)، وبعد ضعف بصرها واستعانتها بي لقراءة ورقة هنا أو هناك أو رقم من الموبايل لأفجأ بها تقول (انت عيني اللي بشوف بيها).

 

رأيت فيها القوة، والإيمان بالله، والرضا بما قسمه الله أكثر من مرة في تجارب كل منها أكثر قسوة من الأخرى، مرة قبل الدخول لغرفة العمليات لإجراء عملية قلب مفتوح، ومرة أثناء التعب الذي أصاب عينيها وأضعف بصرها.

 

فحياتها مستمرة بنفس روحها، بعد المرض، فهذا قضاء الله، وكما أخبرتني، (أنا داخلة أوضة العمليات وحكون بين إيدين ربنا، واللي حيحكم بيه ربنا حكون راضية بيه)، وقد كان بعد مرور سبع سنوات على العملية.

 

أمي التي دائما ما أضعها أول اسم في أي إهداء أكتبه في أي عمل لأنها تستحق ذلك

 

لا يفهم الكثيرون كيف تكونت هذه العلاقة، وكيف صار التواصل، وكيف صارت السلاسة في التعامل بأقل الكلمات وبأقل مجهود، فلا تحتاج لتفسير، أو شرح، ولا تبعث لي برسائل استهجان من طباعي الغريبة نوعا ما عندما قررت أن أغطي جدران حجرتي بالصور، أو أترك لحيتي غير مهذبة، أو أشتري ملابس غريبة بعض الشيء، أو أرفع صوت الأغاني في حجرتي.

 

أمي، تلك السيدة التي سعادتها تكمن في جلسة على كورنيش إسكندرية وتشرب العصير، وتستمع بالهواء النقي ومشاهدة السيارات المسرعة في الطريق.

 

تربية الأم ليست عارا، وليست وصمة تخجل منها، واسمها ليس سبة حين تعرفه الناس، فافخر دائما بأمك وافخر بتعبها، فهي شرف وتكريم لتلك السيدة التي أفنت عمرها من أجل شخص آخر لا تريد منه أي مقابل، فقط لأنها تحبه فتعطيه من نفسها وروحها دون مقابل، وأسعد كلمات تسمعها هي المدح لابنها الذي يكون صورة لتربيتها فتعرف حينها أن سني عمرها لم تضع هدرا.

 

حياة هو اسم أمي، ودائما ما أقول إن لها من اسمها نصيب ضخم، ولي أيضا من هذا الاسم ليس قليلا.

قلم

محمد عوف

25مايو

كسرني فتره لحد لما اتعودت علي الكلام الوحش وبقي من الطبيعي يتقال كده مش فمش هخسر اكتر من كده يبقي اكمل في حلمي يا صابت وابقي اثبت العكس يا خابت ومش هيفرق كتير/رنا الدنايري

  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    عرفينا بنفسك ..مين رنا  ؟؟

     

     

  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    رنا محمود الديناري ليسانس اداب تاريخ دفعه 2012  ،دبلومتين مونتاج وجرافيك كورسات في الاخراج والسيناريو. اتخصصت اكتر في المونتاج والاخراج .اخرجت خمس افلام ( حين يموت – عين- كاستينج- مقعد وحيد – بلد الشمس) مونتاج ( انت فين – النضاره -هاند فري – العيال كبرت – اضعف خلقه – عين – كاستينج).

     
     
  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    قبل ده كله ..كنت بتعملي ايه فى حياتك ? دراستي ايه ؟

     
  • درست تاريخ وطول فترة الدراسه مركزه بس في المذاكره بس كنت ناوية ما اخلص هدرس سينما

     
     Fatma Mouez

    Fatma Mouez

     امتى ابتدى شغفك بالميديا ؟ يا تري كان في سبب معين ؟ فيلم اثر فيكي مثلا ؟

      
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    وانا في ابتدائي كان الكل شايفني حد فاشل في الدراسه والحمد لله الكل كان متوقع اني عمري ما هكمل تعليمي 😃😃 لكن محدش كان فاهم اني بكره الفروض والروتين وبحب الخيال،نقطة التحول في حياتي  كان يوم اختارني مدرس اني امثل مسرحيه ،بس انا الوحيده اللي كان دوري صامت بالتعبير الحركي.

    الغريب اني تلقائيا غيرت الطريقه اللي دربنا عليها، استخدمت لغة الجسد في اني اضحك الناس، وانبسط مني المدرس و بقيت  في كل مسرحيه يعملها .ساعتها بعد ماكنت تايهه وحاسه بالفشل عرفت انا عايزه ايه بالضبط

    Fatma Mouez

    • Fatma Mouez

       لما كانوا شايفنك فاشلة …كان ده محبط و لا العكس كان حافز لكي …و لا كسرك في مرحلة ما لحد ما اقدرتي تقاومي الاحساس ده ؟ 

       
       
    • Rana M. El-dinary

      كسرني فتره لحد لما اتعودت علي الكلام الوحش وبقي من الطبيعي يتقال كده مش فمش هخسر اكتر من كده يبقي اكمل في حلمي يا صابت وابقي اثبت العكس يا خابت ومش هيفرق كتير

     
  • Fatma Mouez
     

    Fatma Mouez

    ليه  المونتاج عن كل فنون السينما و الميديا ؟ هل كونك محجبة ده حجم اختيارتك ؟

     
     
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    اولا لان المونتاج هو الدرجه الاولي من الاخراج وعشان تبقي مخرج شاظر لازم تكون ملم بكل فنون سينما، حتي الصوت والاضاءه، لانها عباره عن ادوات بتسخرها لخدمة خيالك واكبر مثال عندنا هو استاذ شريف عرفه هو علي طول بيذاكر في الجرافيك والمونتاج وسخر ده في فيلم الناظر من اكتر من 15سنه مرحبا تاني حاجه اني بحلم بعد فتره ابقي مخرجة رسوم متحركه

     
  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    نفهم من كده ان مونتاج مرحلة في حياتك ؟

     
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    ممكن بس هطول معايا شويه

      

    ليه ؟

     

    لاني حبيته المونتاج جدا بصراحه ومش قادره اسيبه

     
  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    ايه الاحباط اللي قابلك في شغلك ؟

      
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    الالتزام و الدعم و  للاسف السينما المستقله مش بتلاقي اي دعم من اي جهه.لو في مؤسسات بتدعم شروطها تعحزيه

     
  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    تفتكري بيبقى فرق في المعاملة مابين اللي درس سينما حرة و اللي درس بشكل اكاديمي ؟ و هل انتي كل بنت بتقابلي فرق في المعاملة كونك بنت و لا مش ده السبب ؟

     
     
    Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    يمكن كان زمان كده لكن دلوقتي النظره اختلفت لان اصبح مقياس الموهبه من الشغل والممارسة مش الشهادات وخصوصا انا شغلي تكنيك فني اكتر قايم علي كتر الممارسة الحمد لله ماقبلتش فرق في المعامله لان طريقتي واسلوب شغلي هو اللي بيحدد طريقة المعاملة اثناء الشغل

     
  • Fatma Mouez

    Fatma Mouez

    كلمينا عن  افلامك ؟ ووصلتي بها لي فين ؟

     
     
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    فيلم “تبا للمجتمع ” : مونتاجي هو فيلم سياسي رمزي تم ترشيحه لعرض في مهرجان افلام فوضوية بكندا

    فيلم ” بلد الشمس ” : من اخراجي في المرحله الاخيره من المونتاج وراسلت كذا مؤسسه لسينما المراه في تايلاند وكاليفورنيا و withoutabox ان واخدت موافقه مبدئيا اتمني اخلص المونتاج قبل الموعد المحدد تاليف وتمثيل هايدي توفيق ممثله سوريه الفيلم بيتكلم عن احداث سوريا الاخيره لكن من وجهة نظر لاجئه سوريه مات كل اهلها في الخرب وهربترهي وابنها لسه حامل فيه الفيلم مش سياسي هو اجتماعي انساني غير منحاز لاي طرف سياسي

     فيلم  ” مقعد وحيد” :  فيلم رومانسي اجتماعي عن الفصام المجتمعي بشكل عام لكن الارادي مش الا ارادي تاليف حسام الدين فاروق ماخذ عن روايه مقعد وحيد يطل علي الميدان لنفس الكاتب بطولة احمد عبد الجواد وهايدي توفيق وتصوير ماج وهشام رزق استايليست رؤئ مجدي فريق الاخراج والانتاج مينا مدحت منال بدران بيتر فؤاد الفيلم من اخراجي

    فيلم ” كاستينج ” :  بيتكلم عن الوحده عن شخص يجد صعوبه في التعبير عن ما يعانيه نفسيا لمن حوله قرر انه يحضر كاستينج تمثيل مع ناس غرباء عنه لتنفيذ عن ما بداخله

     

    فيلم “عين”  :  فيلم اجتماعي عن الانشغال بعيوب الاخرين يلهينا عن عيوبنا لنصبح اكثر بشاعه عن ما كنا عليه

     

    فيلم ” حين يموت” :  فيلم فانتزيا عن غياب الضمير والانسانية في عالمنا الواقعي

     

    كلها من اخراجي

  • Fatma Mouez
     

    Fatma Mouez

    الجوايز اهمبتها ايه لاي فنان ؟؟؟

      
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    تقدير معنوي بتدفعه انه يكمل لكن مش مقياس علي موهبته لازم فكرته توصل صح للمشاهد

     Fatma Mouez

    • Fatma Mouez

      معني كده اذا كنتي  في مكان ليوناردو قعد سنين ماكسبش جوائز …كنتي هاتكملي و لا ده هايحبطك ؟

       
       
    • Rana M. El-dinary

      Rana M. El-dinary

      لا بالعكس هيديني دافع اني احاول واطور من نفسي عشان اوصل

     Fatma Mouez

    اذا في بنت زيك نفسها تدخل المجال ..تنصحيها بي ايه ؟؟؟ و ازاي تواجها اي احباط او ان اهلها مثلا ضد فكرة دخولها المجال ؟؟؟ او ان مفيش حد بيشجعها ؟؟؟

     
     
  • Rana M. El-dinary

    Rana M. El-dinary

    هقولها انه مجال زي اي مجال له سلبياته وله ايجابياته هنقابل في ناس محترمه وناس غير المهم المهم قبل كل ده انا عايزه من المجال ايه وهقدم ايه ممكن ابقي مدرسه ومعنديش ضمير وابوي هقول اجيال او العكس ممكن ابقي مخرجه واقدم فن يعيش لسنين طويله ويغير من حياة بشر اسلوب تفكيرك واجتهادك هو اللي بيحدد سكتك

     

    • Fatma Mouez

      هل بيفرق معاكى كلام الناس و احباطاتهم و تكسير المقدايف ؟ بتعملي ايه عشان ده مايأثرش فيكي بالسالب ؟و  امتى في كلام فعلا كسرك ووجعك ؟

       
       
    • Rana M. El-dinary

       

      Rana M. El-dinary

      مش بسمع السلب اوي وعشان متاثرش بفضل احلم لكن اللي بيكلمني فعلا لما اشتغل واتعب في شغل وملاقيش تقدير من الناس سواء جوه العمل او بره

       
       Fatma Mouez

     

    • Fatma Mouez

      رنا إذا ماكنتيش لاقيني فرصه تستغلي مونتيرة و مخرجة ..كنتي عملتي ايه تاني في حياتك ؟

       
       
    • Rana M. El-dinary

       

      Rana M. El-dinary

      كنت هشتغل مرشده سياحيه ، شغلتي الاصليه

     

     

     
23مايو

الحرية امرأة

 

 

في حقيقه الامر دون اي تزييف للحقائق اصبح وضع المرأه سئ ومن سئ لاسوء. نحن نساء تطالب بالحريه والاستقلال بذاتها لكي تبني امه .حريه القوانين ف مصر عقيمه منذعهد قد مضي ف احيانا انظر الي وضع المرأه واقول، اها هي حفيده القدماء المصريين التي كانت المرأه في عهدهم شئ مقدس ،كل التحامل الان علي المرأه ويتركون الرجل دائما بحجه انه رجل ولا يعيبه شئ. 

 اذا مارس الجنس قالوا رجل واذا مارست الجنس قالوا عاهره ولكن الاتنين سواء فالرجل والمرأه في كل عقاب عندالله متساويين ،ولكن كون ان المرأه جسدها به نقطه دم تنزل منها حين تفقد عذريتها فاصبحت غير شريفه.

 

لااعلم هل الجنس حكر علي الرجل فقط وانه غريزه يتملكها هو وحده وهي مجرد وعاء ؟

أكمل القراءة »

© Copyright 2014, All Rights Reserved