27فبراير

الرسالة التاسعة – يا نور جديد

النهارده بكتب لك علشان أعرفك إنك قبل ما تيجي ع الدنيا وكان ليكي متابعين بيسألوا عنك تملّي ويحسبوا الوقت اللى باقي علشان تكوني معانا هنا، ودايماً يسألوا عن جواباتي اللى بكتبهالك..
مهو ده أول سر هقوله ليكي، انتى مش أول واحدة تقرأ الجوابات دى، فى حواليا أشخاص قريبين لقلبي شافوهم قبلك، بيشاركوني كل حاجة بحسها حتى جواباتي ليكي..وبيستنوها ويتأثروا بيها ومنهم اللى عيونهم دمعت، بس أنا كل مرة بكتبلك فيها مبدمعش! معرفش السبب.
أنا ببكي لما أرجع اقرأ الجواب بالليل ع السرير لما يكون مش جايلي نوم.
معرفش ببكي من الجواب ولا ببكي لاني مش عارفه أنام من كتر خبطك اللى مبقاش يرحمني طول الليل!
عموماً أنا عايزة أطلب منك طلب، لما تكبري اكتبي ليا جوابات احكيلي كل اللي جواكي فيها، ولو أنا مبقتش موجوده معاكي متبطليش كتابة واختارى أقرب ناس لقلبك وشاركيهم كل جواب، وأنا أول ما تيجي هعرفك على أقرب ناس لقلبي علشان تشاركيهم كمان، هكون مبسوطة ومتطمنة وقتها.
بس أوعدني إنك مهما كان مش جايلك نوم مترجعيش بالليل ع السرير تقرأي الجوابات دى لانك غالباً هتبكي وده يبقى تاني سر قولته ليكي.

الامومه محبه💙

قلم 

لميس الخطيب

202 Total Views 2 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2014, All Rights Reserved