19ديسمبر

الي داليدا – الرسالة الاولي

بكتب لك بمنتهى الصدق ومش هخبي عليكي انا اول ٣ شهور فى حملي بيكي مكنتش عارفه احس بحاجة غير الخوف.
عارفة زى ما أكون ف سابع نومه وفجأة يزورنا ناس قرايبنا الصبح بدري جدا يقلوا راحتنا ويفضلوا يحكوا حاجات عمرها ما كانت تهمني ولا أستني أسمعها ويصدعوني وياكلوا أكلي ووشي يبقى أصفر وفجأة بعد ما يخلصوا الدوشة دى الاقيهم بيروقوا مكانهم ويبتسموا ف وشي ابتسامات بريئة ويطلع كل ده مقلب صغير وخلص؟!
إدراكي للمقلب ده كان مع أول مرة شفت وسمعت فيها نبضات قلبك، كل الخوف بقى شغف وكل التوتر أتحول لحماس.
وقتها نسيت كل الوجع وفضلت أفكر ف القلب اللى عايش وبيكبر جوه مني، مينفعش أبقى -حرفياً- جوايا قلبين ومش قادرة أحب كل حاجة وأكون إنسانه متسامحة وهادية.
فكرت إن كل حاجة هيحسها القلب الكبير أكيد هتتنقل للقلب الصغير، وقررت أنقل لك كل حاجة حلوة اقدر أقدمها لقلبك، وأولهم الأمان وكان “حضن من بابا”💙

الأمومة محبه..

 

قلم

لميس الخطيب

 

435 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved