19يوليو

محطات الأنتظار

 

بين اليوم والآخر يمضي الوقت كأنما عشناه وان وجدنا غافلون … وبينما نحن نقف علي اعتاب الحياة … ننتظر …

 

فماذا ننتظر ؟!!!

هناك دائما هذا البوست المتكرر علي أغلب الصفحات علي الفيس بوك وغيره … من القادم اجمل اني انتظر والعديد من المقولات المستقبلية … تتزايد او تنقص … ترتبط بدعاء او برجاء الهي ،،، فهي في النهاية …

 

أنتظار ..

 

انها ليست اللحظة الحالية … ولا اليوم … انها ليست الحاضر المقيم بل الغائب المتمني …. انها توعدنا بمجئ افضل … فنرجوه رافعي الايدي بالدعاء … لا انظر اليها انها ليست كما نتمني … فكما قال سيدنا علي بن أبي طالب “كل متوقع ات ” رضي الله عنه … كل متوقع آت منتظر الفرح سيحصل عليه ومسيء الظن سيناله فتوقع ماتتمنى تفائلوا واحسنوا الظن بالله … رضي الله عنه وآرضاه … الا اني اقف علي تلك المحطات … معهم ففي هذا المشهد نقف جميعا علي محطة الأنتظار وننظر إلي هناك …

 

هو ينتظر عمل يبرز فيه ويحقق احلامه !!

 

هي تنتظر ابناءها ليأتوا اليها بعد رحيلهم …

 

هو ينتظر الراتب ليكمل مصاريف حياته …

 

هي تنتظر رجلا لا تعرف اوصافه ولكنها تحبه …

 

هو ينتظر الحياة المرفهة والكثير من ملذات الحياة …

 

هي تنتظر اماكن بعيده تبعدها عنهم …

 

هو ينتظر …. وهي وكلا منااااا يقف إلي جوارهم …

 

انظر اليهم بين الحين والآخر واجيب عن سؤالهم كم مر من الوقت ؟؟؟ بأستفهام لا اعرف !!!!

 

فوقتي غير الوقت الذي يمضي بكلا منا …. وماذا عني اني انتظر … وهذا يصيبني بالاحباط .. فالحياة ليست كما نتخيلها دائما … وان انتظرت شيئا ما ربما يأتي ولكن ليس كما أردت …

ان تكون في عجلة من آمرك فلم تلحق هذا وذاك …

 

ولهذاااا فلنرحل عن محطات الأنتظار هذة …

 

العديد يعلم ان السعادة ليست بكل ملذات الحياة … فلما يرهق نفسه بها … لمن يدفع ثمن اعصابه المتوترة … وحنقه الزائد … ويأسه من انتظار اشخاص او اشياء لا تأتي … انها تذكرة مدفوعه الثمن مسبقا مند ولادتك وانت يوما بيوم تكفي هذا المدفوع … لقد اخذت حقك كاملا …. وعليك ان تبحث عن ذاتك والهك … وليس العبث واللهو باشياء … واشخاص …

 

توقفت عن الانتظار ولكني ادعو الله … ان اتقبل اقداري كاملة … وان استطعت ان اغيرها … بحكمة منه .. وعدل

 

الحياة اسرع من هذا القطار …. في محطات انتظارك … وتوعدك بالمزيد كلما نسيت لما خلقنا …

 

#محطات_الانتظار

#إيمان_يوسف

869 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved