6نوفمبر

لغة العيون

في كل نظرة عين تري و تسمع و تعيش قصة و حكاية لها بداية و ليس لها نهاية.
اعشق لغة العيون فهي اصدق و اعمق و اقوي لغة عشقت سمعها و التحدث أليها.

فالعين لا تخدع و لا تكذب

فهناك العين التي تهفو الي الفرحة حتي تنسي كل لحظة تعب و لوع و معاناه.
و هناك العين التي مهما ضحك الوجهه تظل حزينه باكية. و تبحث عن الحزن حيثما ذهبت.
هناك العين المتؤلمة التي تكاد صرختها يسمعها من في السماوات و الأرض و مع ذلك تظل ساكنة و لا ينطق صاحبها بنبت شفاه.
هناك العين الخائفة التي طالما تبحث عن الأمان في علاقتها و تنشد القبول ممن حولها
هناك العين المحبه فهي تنظر الي كل ما حولها بحب و قبول. هي التي تعيش المعني الحقيقي للاستسلام. هي التي تعشق العطاء و لا تبالي بكل مغريات الحياة فهي تعلم يقين العلم انها هي الاغلي من كل كنوز الأرض.
هناك العين المنكسرة التي مهما علي شأن صاحبها يري نفسه قليل في نظر نفسه، فأول ما يكره هو نفسه.
هناك عين الولهان العاشق. فتلك العين التي يضاء نورها لتتلألأ مثل نور القمر عند رؤيه المحبوب. هي نظرة بألف كلمة. هي بحر من المشاعر المتدفقة بدون كلمات. هي الحقيقة المجردة من اي شكليات. هي الواقع الذي يفرض نفسه علي اي عاشقين مهما كانت الحواجز بينهما.
هناك عين العابد المعترف بضعفه و دائم الطلب للمدد من ربه. تلك العين المنسدلة في حوار سري مقدس بينها و بين خالقها. فهي في حالة غسيل و تجديد من كل ملوثات الحياة.
هناك العين الحائرة الغارقة في بحر التوهان. تلك العين لا تعرف اي الطريق تسير و اي الاتجهات تتخذ. فتجد صاحبها يلهث وراء اللاهدف. فهو مثل الغريق الذي يحارب الامواج بلا هدف و وجهه هو يعرفها.
هناك العين الغاضبة التي تصرخ من شدة الأم فلا أحد يعلم ما تعانيه. فصاحب تلك العين مثل المسجون في قفصاً ما و سقط الفتاح في بئر ليس له قرار.فهو يتألم اشد انواع الألم. هو يشكو آلام اليأس.

                      نحن كبشر بداخلنا انواع عديدة فالعين هي نافذة الفكر و الروح و الجسد

قلم 

حنان عصمت 

545 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved