19أكتوبر

اللامنطقية

 

 

لا تبحث خارج نفسك عن ما تريده نفسك

فانت المستقر و المستودع لكل نعم الله

أنت احسن تقويم خلقه الله في داخلك

فحين تضل الطريق أعلم  إنه الخير

و حين تجد الطريق أحمد ربك و أمتن له و هذا هو الخير

حين تسعي في هدف و أخذت بكل أسباب السعي و لن يحقق لك فاعلم إنه الخير الكثير ايضا

و حين تسعي و باقل جهد تجد ما تمنيته قد حقق لك فاعلم انه الخير الكثير ايضا

و عيش في حياتك بتلك الايه دائما و عسي ان تحبو شيئا و هو شرا لكم و عسي ان تكرهو شيئا و هو خير لكم

<<<<<اللامنطقيه>>>>>>>

هل تعلم ان ميزان الله في الكون هو اللامنطقيه ؟

هل يوما تدبرت قصص الأنبياء ؟

ستجدها مليئه بلا منطقيه

جرب ان تفصل ما ساحكيه الان علي انك تعرفه من قبل

فهل من المنطق ان ترمي الام ابنها في البحر و ينجو!

و الاكثر من النجاه ان يلتقطه اهل بيت ملك هذا الزمان و يعود لامه و يحارب هذا الملك؟

هل من المنطق ان يقدم اب علي ذبح ابنه و يطيع الولد الابن لمجرد حلم؟

هل من المنطق ان يبتلع حوتا انسان و يلبث الشخص في بطن الحوت برهه من الزمن ثم يلفظه الحوت و ينجو و يكمل حياته؟
اي منطق في هذا؟

هل يعقل ان يكون قتل الغلام خير؟

و تخريب السفينه علامه خير؟

و بناء حائط لليتامي هو النجاه و الصلاح لهم؟

كل هذا و اكثر احداث لامنطقيه لكنها حقيقه و وواقع.

فكلما حكمت حياتك بالمنطقيه كلما ضيقت آفاق عالمك و حددت اختياراتك و ابعدت نفسك و روحك عن عالم و تدابير الله الواسع
كلما اعملت عقلك المحدود و كنت انت المدبر رانت حياتك و ضلت طريق الصواب

فللامنطق هي حياه عميقه و واسعه

اللامنطق هو اليقين بان الله هو مدبر الامر

فللامنطق هو حسن ظنك بان العنايه الالهيه تحرسك و تقودك الي الخير الوافر

اسمح للامنطقيه ان تدير حياتك. فلا تكن مثل بني اسرائيل الذين نسو الروح و انغمسو في الماده

بني اسرائيل لم يستطيعو ان يعبدو إلاههم بدون ان يروه بل صنعو جسد له خوار فلقد نسو اصلهم اللامرئي و تمسكو بإله مرئي. فلقد

توقف عندهم الحس و الشعور.وذلك ما يحدث الان في عالمنا فالجميع يبحث عن الماده و النتائج الملموسه في حين اعظم النتائج تكون

علي مستوي القلب و هذا هو الفوز العظيم.

اختبر نفسك……وسع من افقك و استعد لحدوث المعجزات في حياتك.

 

قلم 

حنان عصمت 

883 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved