5يونيو

الألم النفسي

 

 بعدما قرأت مقاله عن قوة الألم لكريس ابو زيد علي احدي المواقع الأدبية … عدت لاتساءل … ماذا يفعل بنا الألم وما يجعلنا نستمر به وبعده ؟!

 

عندما نفقد عزيزا نحبه ونعرف ان الموت ليس حكرا علي احد …

عندما نترك عملا ونصبح عاطلين والاسوء انه كان يحطم اعصابنا يوميا …

عندما نقف في مفترق طرق لا نعرف ايهما الاصلح فكلاهما مظلم …

عندما نترك قطعة لذيذة من الكعكة لسوء وجع معدتنا وقولونها العصبي …

عندما نصاب بأمراض العصر من توتر وقلق وخوف علي فقد ما نملك …

عندما نكتشف ان ما ملكناه حقا ليس ملك لنا سواء اهل اصدقاء او نحن …

عندما نعاني يوميا من آثار مخدر زال مفعوله ….

عندما نخرج من علاقة مزقت القلب حرقه ولوعة …

عندما نستمر في علاقة خوفا من ان نخرج بلا زاد من جرعات الحب فتعمينا …

عندما نتألم من وحدة اخترها المرء في مجتمع يعين اصحابه علي الانفصام والتوحد …

عندما نشك في انفسنا بالمرض النفسي لأسباب عدة نحددها في احدهم …

عندما نشيخ عقودا ونشاهد اعمارنا تسرق منا واحلاما لم تحقق …

عندنا نفقد الثقة في انفسنا لاختيار خاطئ …

عندما ندفع ثمن اخطاء الماضي مرارا حتي السأم …

عندما نتوقف عن فعل المزيد حتي نرتاح قليلا …

انه الألم … يختصر كل هؤلاء

ولكن اين هي تلك القوة ومن إين تأتي!!!

انها من نفس المسببات تنتظر صاحبها تنبهه لوجودها وفي بعض الوقت تكون هي الكف الذي يصفعة …

أفيييييق فهذا يكفي تعطيك الأمر اللازم لأنقاذ مؤخرتك To save your ass كما المقولة الامريكية … ولكنها بالفعل ليست لطيفة فهي تأتي من اكثر ما تعانيه …. وكلما زدت في استسلامك زادت جرأتها عليك … ربما تبدأ في مواساتك ولكنها حتما ستدفعك من اعلي الهاوية لتفيق من ذعرك النفسي …

لست ضد ذلك الألم فلقد جاء ليعطيك شيئا ما قد يكون سببا في انقاذ حياتك لاحقا او تحقيق حلما لم يخطر علي بالك … ولكني هنا ابحث عن هذة القوة …

انها الشئ المتوهج بداخلنا ينطفأ ويخبؤ ولكن تشتعل فجأة دون سابق عهد بك … انها لا تنتظرك ولكنك استدعيتها حتما … هذة القوة ما جعلت ما آلمنا هو ما نعرفه جيدا … و كيفية القدرة عليه …

ذلك الألم هو نفسه منبع تلك القوة المحركة لنا…

نحو حياة افضلتفكير أعمق … او حتي ابداع يدهشنا … هو نفسه ما يلهمنالنرقص .. لنغنيلنرسملنكتب…… لنسمولنطفو فوق هذا العالم

نعرف اننا تمزقنا الا قليلا فنبدأ بالتطور والانحراف عن قطيع الحياة التقليدية … ذات المثالية الكاذبة … ونصبح نحن كما نريد … وان نسينا ذلك الالم لا ننسي قوته … وان لم ننسي كلاهما … نتذكر ان الحياة مؤلمة ولكننا نستحق ان لا نتألم …بل نرقص ..نرسم .. نكتب نسمو ..

وانه التحدي ولهذا قول آخر ….

#قوة_الألم

#مقالتي_السابعة

قلم

ايمان يوسف

 

 

 

 

 

 

 

1115 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved