18مايو

إسلامي-أم-مكيافيللي

تدين أم نفعية  ؟

الغاية تبرر الوسيلة هذا شعار المكيافيللية، أما الإسلام ديننا الحنيف الحقيقي وليس مايلبسوه علينا هذه الأيام فكان نبينا صلي الله عليه وسلم يقول إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق .

مثلي مثل معظم الفتيات المصريات قابلت نموذج الرجل الذي يعتقد انه متدين لكن تدينه ليس إلا وسيلة للتسلط علي زوجته وعلي من حوله فهو لا يعلم من تعاليم الإسلام سوي انه يمكنه الزواج من أربعة زوجات ولو كان في الزمن الغابر لكان له العديد من المحظيات وعندما أراقبه وأحاول أن أقرأ  شخصيته لم أجد سوي إنسان أناني لا يبحث إلا عن مصالحه الشخصية وليذهب الباقون إلي الجحيم .

 

صدمني منذ عدة أيام ما كتبه زميل لي علي صفحته عن حديث الزوجة التي يجب أن تسجد لزوجها

 

 وما أدراك يا صديقي انك هذا الرجل الذي يستحق السجود ؟ أم أن السجود هنا مطلق لأي رجل؟

إنهم لا يعلمون الفرق بين ما هو مباح وما هو مندوب ومستحب ينظرون إلي الإسلام وكأنه جواز سفر دبلوماسي للمرور إلي متعهم ولا يشغلهم مثلا إن الرجل الذي يفرق بين زوجتين سيأتي مائلا بشقه يوم القيامة ولكن يوم القيامة لا يشغلهم كثيرا .

 

                                          إنهم لا يعبدون الله بل يعبدون أنفسهم

 

                                                                                                    قلم 

                                                                                                      غادة عبد  النبي 

922 Total Views 1 Views Today
شارك التدوينة !

عن Eve

© Copyright 2014, All Rights Reserved