13فبراير

الرسالة التامنة : الوجع

يمكن مكنتش قادرة اكتبلك، بس أنتي الأحق بأنك تشاركيني اللي حاصلي.
من كتر مالوجع اتملك منى ومبقاش يروح مفيش قدامى غير أنى أتعود عليه، لدرجة أنى نسيت راحة جسمى قبل كدة كانت ازاى، نسيت كنت بحس بأيه، مش متخيلة بعد الولاده ممكن أرجع أحس ازاى بالراحة وكأن وجعى منك بقى جزء مني.
من كتر الألم امبارح مسكت بطني وكان نفسي أفصلها عن جسمي، كان نفسي مكتوم ومحبوس جوه كل خبطة منك، وروحي بتروح ومش قادرة حتى أقول اه من كتر الألم، ده مش لحم ودم إنسانة لا، بطني كانت حتة حجر، صخرة تقيله مانعانى من الحركة ومن النفس.
بكيت كتير ودعيت ربنا يهون، حسيت كأن كل وجع الدنيا اتجمع في تعب الحمل.
بس فكرت شوية وقلت ما يمكن ده إختبار من ربنا يشوفنى فيه على قد محبتي وشوقي ليكي هستحمل وجعك؟ ويمكن تدريب من ربنا كمان علشان اكيد الألم ده كله ميجيش ربع الم الولاده؟
حسيت أنى قسيت عليكي بزيادة، تلاقيكى زعلتي منى كمان، مهو زى ما كنتى بتحسي بيا وانا بغنيلك واكلمك أكيد حسيتي وعرفتي أنى كنت محملاكي كل الذنب ف وجعي..
  أناعارفة يا بنتى إنك نعمة وفضل وهدية كبيرة وأكيد على قد عظمة النعمة على قد ما لازم أتعب علشان تكون بين أيدى ومفيش حاجة أقدر أعملها دلوقتي غير الدعاء وعموماً خلاص اللى جاي أقل بكتييير من اللى راح.
بس أوعدني انك لما تيجى تضحكيلي وتحضنيني وتعوضيني عن كل التعب ده.

الأمومة محبه💙

قلم

لميس الخطيب

30يناير

الرسالة السابعة – الكلام مهما طال

الكلام مهما طال والألفاظ مهما حاولت اختارها مش هقدر اوصفلك اللى بعيشه وحاسه بيه.
يا بنتي احنا خلاص بنعِد الايام الباقية على تشريفك، ولو تعرفي ده موضوع مُربك قد ايه مش هتصدقي.
انبساطي قد خوفي ورهبتي، عارفة لما يكون عندك مناسبة مهمة شايلة هم تفاصيلها اللى نفسك ميكنش فيهم تفصيلة واحدة مش بالمقاس؟
رغم ان ماما طبعها مش كدة وبالعكس يا بنتي انا بحب أسيب شوية حاجات للظروف، لاني عارفة ان قدرة ربنا اكبر واهم وأقوى من كل خطط وترتيبات البشر، لكن معاكي الوضع فيه شوية تغيير، إيماني بربنا اكيد موجود وبعتمد عليه، بس غصب عني إيماني بيكي وبلحظة ما أضمك لحضني دايماً بيغلبني ويسيطر عليا ويراهن على ان بالي هيفضل كدة مشغول.
عندي شغف وحماس بيخلوني كل يوم احلم بلحظة ولادتك وكل مرة الحلم فيه تفاصيل مختلفة بس كل الأحلام بينها شئ مشترك، انها كانت لحظة سهلة ومحستش فيها بألم ولا حتى كنت ببكي.
وده بقى من ترتيبات ربنا اللى بحكيلك عليها، بيبعتلي احلام تطمني زى ما رازقني بناس حواليا برضه بتطمني.
ورغم كل ده انا عايزة حاجة واحدة بس..عايزة بابا يكون جمبي فى أوضة الولادة يومها، تخيلي لحد دلوقتي لسه بتحايل عليه!
كان نفسي اقولك تتوسطيلي عنده بغلاوتك ودلالك اللى عارفاهم من قبل ما تكوني هنا، بس حتى لو ده محصلش اطمني عليا لان حضنه بيشيل عني نص الوجع ويمكن اكتر وده كمان من ترتيبات ربنا اللى رزقني بيها انا وانتي، وعموماً بكرة تيجي وبنفسك تجربي.

الأمومة -رغم التعب والخوف مازالت- محبه💙

قلم

لميس الخطيب

23يناير

الرسالة السادسة /الكنز

هكتب لك عن تجربتي..
التجربة مش هينه، صعبة أوى يا بنتي.
كل ده ولسه أصعب جزء ممرتش بيه!

بيحكوا عنه حكايات تخوف، بس أنا راسمه لليوم ده سيناريو أسهل وأخف بكتير من حكاياتهم ومن الجزء الجبان اللى فى خيالي.
اللى حصل كل الشهور اللى فاتت كوم واللى بعيشه دلوقتى كوم تاني، جسمي بقى رافض اى أمر مني وبياخد تعليماته منك أنتي بس، وأنا مقدرة إنك لسه مش عارفه أنتي عايزه إيه وده باين جداً فكل حركة ليكي جوه مني وفكل الم بيتمكن من ضلوعي وفكل مرة مش عارفة أنام فيها.
قُرب يوم ميلادك يفرح ويوتّر والتجهيزات بتزيد والوجع بيزيد معاها والتخطيط لليوم مليان تفاصيل كلها ليكي وعلشانك.
تعرفي..على رأي اللى قالوا إن “الكنز فى الرحلة”

  أنافعلا رغم صعوبة رحلتي معاكي إلا إني حبيتها واستحملتها، مش بس علشان الكنز اللى بكتشفه فكل تفصيلة جديدة بمر بيها، لكن كمان علشان عندى كنز أكبر وأعظم متسنياه ف النهاية..الكنز الحقيقي فى رحلتي هو إنتي.

الأمومة محبه💙

قلم

لميس الخطيب

17يناير

دمتم محبوبين

 

لو ف وقت م الأوقات لقيت نفسك فعليا تقدر تقول بثقه أنا لو عايز أتجوز من بكره هعمل ده خلينا نقول بثقه وتواضع فاحمد ربنا ع ده ؛؛

لأن ببساطه ده معناه إن فيه حد ف حياتك حلو أوى
حد مقدر بعدك وقربك ،،جنانك وعنادك ،، مشاكلك وتقلباتك

حد بيقدر لما تقول أنا مش هقدر أعمل ده ويقولك أنا بس موجود علشانك وعايزك ومش هضايقك وفعلا يفضل موجود ويبقى دايما الحارس الأمين وغالبا بيبقى المنقذ ف الاوقات الصعبه وبيسند وقت الأزمات ،،
-ولو ف وقت قلت أنا عايز يقولك أنا شارى من غير لوم ولا عتاب ولا يقولك كنت فين ما أنا من بدرى بناديك ولا الهوا
-ولو ف وقت قلت أنا عايز أبعد بيقدر وبييجى ع نفسه وبيبعد وغالبا ده بيوجع أوى بس كان أهم عنده راحتك
**حد قلبه وروحه حلوين حد نضيف

لو ربنا كرمك بحد من الناس دى ف حياتك احمده وأشكر فضله وحافظ عليهم أوى
عاملوهم معاملة الكريستال البيور الأصلى برفق وباهتمام وتقدير لأنهم يستحقوا ده
وجودهم ف حياتنا حياه لوحدها يحسسوك إنك دايما حلو ولما تضيق بيك الدنيا بتتسند ع شوية الراحه اللى بتلاقيها لما بيقربوا معاهم من غير مقابل أو ضغط ،، ولو بعدوا كفايه ذكرياتهم النضيفه المبهجه ،، ولو رجعوا وقربوا تانى برضه مابيلوموش ولا يعاتبوا ويبقوا برضه شاريين ومهتمين بالقرب والوصال ☺

#دمتم_محبوبات_ومحبوبين 😍😘

 

قلم

أمينة صلاح

16يناير

الرسالة الخامسة /تعبك راحة

بكتب لِك بتاريخ النهارده اللى هو سابع يوم من الشهر السابع ف حملي بيكي، والمفروض إنك دلوقتي كبيرة وهتفهمي كلامي..
أنا اه لسه ولا تعبت ف تربية ولا سهرت الليل على صوت زنك وقريفتك بس من دلوقتي بقيت أسهر واعمل كل حاجة فحياتي علشانك.
بصلّي الفجر حاضر علشان أدعى تيجي بالسلامة وتكونى ف أحسن صحه، لو عملت مجهود زيادة ف يومي بفضل أحط ايدى على بطني واتأسفلك لو ده مسبب لك إزعاج وأوعدك أنى هاكل شوكولاته مخصوص اكافئك بيها.
لما بنروح أنا وبابا عند الدكتور بنكون بنضحك على روحنا وقال يعنى رايحين علشاني، بس أخر زيارة دى اكتشفت إننا بنروح نتطمن عليكي أنتي ونرجع.
شوفنا صوابع أيدك ورجلك، شفنا عيونك ودقنك، ده حتى شوفنا قلبك ونبضه.
قضينا باقى اليوم نتكلم عنك ورغم تعبي وقلة نومي بسببك حلمت بيكي، ولما صحيت فهمت كلمة كل أم اللي بتقول لابنها او بنتها “أصلك مش عارف أنا تعبت فيك قد ايه؟”، على قد ما أنا تعبت ولسه هتعب كتير بس صدقيني يا بنتي تعبك راحه.

الأمومة محبه💙

قلم

لميس الخطيب

9يناير

الرسالة الرابعة /أسمك من نصيبك

بكتب لك انتي يا أسمك ايه علشان اقولك انى احترت بما فيه الكفاية معاكي انت وبابا، وسامحيني علشان بقولك يا اسمك مهو انا فعلا معرفش اسمك ايه!
كنت فاكرة ان اسهل حاجة ف الحمل والولادة هى اختيار اسمك، لكن طلعت مسؤلية كبيرة متقلش حتى عن تربيتك.
اعتقد يعني الصح اننا نختار اسمك ده على أساس مش مجرد اسم عاجبنا وحبناه لان دى اسمها أنانية ومينفعش نتعامل معاكي بأنانية لمجرد انك بنتنا ونبدأها بدرى كدة من اول اسمك كمان.
يعني مثلاً الاسم ده ممكن يسبب لك إحراج أو حد يتريق عليه؟ طب يا ترى هيناسب كل المراحل العمرية ليكي ولا هو مجرد اسم طفله وبتدلع وخلاص؟ طب انتى هتحبيه؟ وده أصعب سؤال ومش عارفين إجابته.
كل ما نستقر على أسم ليكي فجأه ألاقى بابا بيرجع ف كلامه ويختار أسم جديد، جربت أغمض عيني و أنادى على كل أسم بصوت عالي كأنك معايا وهتردى بس طلعت حيلة زى قلتها!
فى مقولة بتقول “من أسمك نصيبك”، لو عملت بيها هختار أسميكي “فرح وهنا وونس ومحبه ونجاح وأمان” هختار كل حاجة حلوة وأفصلها على قدك.
وبعد كل الحيرة دى أنا افتكرت مقولة تانية جدتي بتقولها أن “الطفل بيتولد بأسمه” وخلاص آمنت بيها، ولحد ما تيجي ويكون ليكي أسم والناس كلها تناديلك بيه هيكون له عندى نفس المعنى لإني”سميت الفرحه بأسمك”.

الأمومة محبه💙

قلم

لميس خطاب

 

2يناير

إلي داليدا …رسالتي الثالثة

بكتب لكِ المرة دى وكأنك حد كبير سامعني وفاهمني..
مع أول جواب كتبته ليكي ومع أول سطرين منه قريتهم بصوت عالى مامتى عيونها دمعت وقالتلي، مش قلتلك مش هتحسي باللى كنت بحسه ناحيتك غير لما تكوني أم!
الصراحه أنا معرفش هى تقصد نفس اللى أنا بحسه ناحيتك ولا تقصد حاجة تانية.
أصلانا متأكدة إن حتى مشاعر الأمومة رغم أتفاق العالم كله على حاجات كتير فيها، إلا إن أكيد فى رابط بين كل أم وجنينها محدش تاني ينفع يحسه أو يفهمه.
معرفش علمياً كلامى صح أو لا، بس أنا دلوقتى مش فى حضرة العلم أنا فى حضرتك انتى.
خبطاتك جوايا اللى بحس إنها بتقولى كلام معين أكيد ده مش من خيالي.
لما فكرت ف أسم ليكي وحطيت كف أيدي على بطني وسألتك كأنك هنا “عاجبك الاسم؟”

قلتلك لو عاجبك اتحركي مرتين، وقتها اتحركتي مرة واحده وانا ضحكت على سذاجتي وقلت إيه اللى بعمله ده؟
بس بعدها الموضوع أتحول لعادة بقيت دايما أكلمك و انتى تردى بنفس الطريقة و أغنيلك و أسمعك مزيكا حلوة، ولما بأكل أو أشرب وانتي تتحركي جوايا أقول أكيد الطعم عاجبك! بس للحظة كدة فكرت وحسيت بالذنب وقلت ما يمكن مش عاجبك؟ ويمكن انتى ولا حاسه بأي حاجة من اللى بقولها دى!
بس عموماً أنا مش هستعجل على إنك تحسي بكلامى وتفهميه، أصلك مش هتحسي باللي أنا بحسه ناحيتك غير لما تكوني أم.

 

الأمومة محبه 💙

قلم

لميس خطاب

26ديسمبر

إلى داليدا – رسالة أخرى

بكتب لك إنتِ..ياللي عايشة جوا مني ولا عارفة حتى ملامحك ولا لون عينيكِ ولا طول شعرك !
بكتب لك علشان ف يوم هتكبري ويمكن فضولك يخليكي تسأليني “ماما كنتي بتحسي بـ ايه وانا ف بطنك؟”، ساعتها جوابي ده هيكون الرد عليكي حتى لو انا مش موجودة وقت السؤال.
مع كل حركة وخبطه ليكي بتخيلك وبكلمك كتير كأنك هنا، ببص على كل اللى حواليا ولا على أى مشهد ف التليفزيون وأقول يا ترى هتكوني شبه البنت دى؟ طب صوت ضحكتك هيكون زي دي؟ طب لما تتعصبي هتدبدبي ف الارض؟ ولا هتجزي على سنانك؟ هتحبي القلقاس زى ماما ولا البشاميل زى بابا؟
بس برجع أقول إن الكون فيه مليارات البشر شكل صوابعهم واحدة بس بصماتهم عمرها ما بتتشابه!
إنتِ هتكوني غير كل دول، يمكن مش هتبقي الأحلى أو الأذكى بس كفاية تكوني أنتي ومنتيش نسخه من غيرك.
حبيتك من أول ما ربنا زرعك جوه مني معرفش دى فطرة الأمومة اللى بيحكوا عنها ولا لأنى لما غمضت عيني وتخيلتك وأنتِ بتتحركى جوايا فا وقعت ف غرامك؟
بكتب لك إنتِ وبقولك ياللي نفسي أسبق الأيام وأشوفك أنا مشتاقة أشوفك.

الأمومة محبه💙

 

 

قلم

لميس الخطيب

19ديسمبر

الي داليدا – الرسالة الاولي

بكتب لك بمنتهى الصدق ومش هخبي عليكي انا اول ٣ شهور فى حملي بيكي مكنتش عارفه احس بحاجة غير الخوف.
عارفة زى ما أكون ف سابع نومه وفجأة يزورنا ناس قرايبنا الصبح بدري جدا يقلوا راحتنا ويفضلوا يحكوا حاجات عمرها ما كانت تهمني ولا أستني أسمعها ويصدعوني وياكلوا أكلي ووشي يبقى أصفر وفجأة بعد ما يخلصوا الدوشة دى الاقيهم بيروقوا مكانهم ويبتسموا ف وشي ابتسامات بريئة ويطلع كل ده مقلب صغير وخلص؟!
إدراكي للمقلب ده كان مع أول مرة شفت وسمعت فيها نبضات قلبك، كل الخوف بقى شغف وكل التوتر أتحول لحماس.
وقتها نسيت كل الوجع وفضلت أفكر ف القلب اللى عايش وبيكبر جوه مني، مينفعش أبقى -حرفياً- جوايا قلبين ومش قادرة أحب كل حاجة وأكون إنسانه متسامحة وهادية.
فكرت إن كل حاجة هيحسها القلب الكبير أكيد هتتنقل للقلب الصغير، وقررت أنقل لك كل حاجة حلوة اقدر أقدمها لقلبك، وأولهم الأمان وكان “حضن من بابا”💙

الأمومة محبه..

 

قلم

لميس الخطيب

 

16ديسمبر

وجبة الحياة

علي منضدة اقتسما فيها وجبة الحياة جلس فنجان قهوتها وحيد ، فردية الفنجان الخالي من السكر اعتراف مُهين بحقيقة وحدتها دون وليفها .

لكن كل ما هنالك أن الفنجان لم يُدرك أن مؤنسها يسكن في خلاياها السرية ، و أنه يقفز في تفاصيلها فتلمع عيونها فجأة و يشرق وجهها بابتسامة هي له وحده ، ابتسامة تطير لتحط علي ذاكرته فيبتسم فجأة لها وحدها و هو علي الجانب الآخر من العالم ، الأصدقاء حوله ما عادوا يدركوا سر ابتساماته الدائمة بلا مبرر، هم فقط لم يلمحوها تسكن في عمق عيونه تبتسم ، و لم يروه داخل روحها يبتسم .

الحب الذي بدأ بفرع صغير للإعجاب نما سريعا” ليصبح شجرة انبهار حتي أصبح كَرمة عظيمة تظللهما كما سماء أخري خضراء ، أينما ذهبا تتدلي عناقيد الشوق ، سماءً براح و قطوفها دانية لقلبيهما ، فقط ينبض القلب بالغرام ليسكرا دون غياب للوعي ، محض ارتعاشه للجفنين حتي يلمح أحدهما ضحكة الأخر ، مجرد تعشيق بين أصابع اليدين يقوم بها أحدهما حتي يسري الأخر دفءً ما بين أنامل معشوقه .

مُستبد هو الشوق ، فالطفل ذو اللحية الرمادية ينزف بخطو الحنين في البلدان وحيداً بعدما انتزع من وطنه و أُجبر علي الرحيل ، خرج يحمل الوطن بقلبه و بين أوصاله ، فصار كل البشر و الأماكن مجرد غربة مستمرة .

قاتل متسلسل هو الشوق ، ظل الوطن يحن إلي خطوه في الدروب ، و يشتاق إلي ضحكاته المبعثرة بالذكريات ، و يتلهف إلي دفء أنفاسه بعدما سكنه الصقيع دونه ، لذا هاتفته حبيبته قائلة ( غزلت لك حبيبي دثارً واق للقلب من صقيع الغربة فلا يفترسك استيحاش الطريق ، في البدء جدلت من قلب الوطن خيوط عشقية و ضفرتها بلمسات من بين أصابع الطرق و بينهما ذوبت رائحة ما بين الجبلين و في المنتهي عقدت العقدة في نهاية الغزل بعبق حمم البركان القابع في الوادي ، الأن أنت في عمق الوطن فاطمئن ).

الطفل الكامن داخل كلاهما إلتقى الأخر ، طفل هو قد بلغ أشده و طفلة هي قد بلغت أنوثتها ، شغفهما باقتسام رغيف السعادة دون اكتفاء يؤكد ذاك ، تعاطيهم للعبة الحواديت بالتبادل دون اتفاق مسبق يؤكد هذا .

طفل يؤمن أنه لا عشق دون طمع ، فكيف لا يحق له أن يحتفظ بها في الصباح شمس بين ضلوعه لتنير دربه وحده ، و في المساء يصبح هو قمرها لتخرج في الليالي القمرية الذئبة الكامنة فيها تعوي له وحده بالرغبة و تشتكي له شوق يهدر في دمها .

كلاهما يؤمن أن الأخر هو حق أصيل له رغم طغيان الزمان و استبداد الأمكنة و غطرسة الفناء ، فرغم ضعفهما و ضئالتهما أمام خطوة الزمن لكن كونهما معا” فهذا هو منتهي المنتهي ، بعدما اقتنصا من الزمن زمنهما تحققا دون تلاشي ، فهزما معا” الفناء.

مروة حافظ
#لمسات_الفراشة

 

© Copyright 2014, All Rights Reserved